تاريخ الشابية

في القرن السّادس عشر بدا الشّابّيّة في إفريقية القوّة المحليّة الوحيدة التي تصدّت للحفصيّين فخضّدت شوكتهم، وقاومت الغزاة الإسبان والأتراك، وكوّنت في سنة 1535 دولة في الوسط والغرب والجنوب التّونسيّ وفي الشرق والجنوب الجزائريّ، وإذا كان التّاريخ كما يقال هو ظلّ الإنسان على جغرافيا فإنّ الحروب الثلاثين التي خاضها (الحلف الشابّي – القبليّ) ضدّ العملاء والغزاة خلال 142 سنة من سنة 1535 إلى سنة 1677 والتغيّرات التي نشأت عنها لم تكن ظلاّ بالمعنى المجازيّ الإشاريّ فقط وإنّما كانت ظلاّ بالمعنى الحقيقيّ حيث وجدت فيه إفريقيّة شموخها وتميزّها وكرامتها بمحاربتها لهؤلاء العملاء والغزاة من أجل التحرير والتّغيير، ولقد وفّق الشابّيّة في ذلك أيّما توفيق: أسهموا في إسقاط الحفصيّين، وأعانوا على هزيمة الإسبان، وخضّدوا شوكة الأتراك. إن عملنا هذا يندرج في نطاق إعادة كتابة تاريخ تونس والجزائر لتخليصه من الشوائب الناشبة ومن الأهواء المهيمنة ومن القوالب الجاهزة المكرورة، لذلك أردنا تجلية ما قام به الشابّيّة من أجل الدفاع عن إفريقيّة وتبيين الحراك الشعبيّ والعوامل الحقيقيّة الظاهرة والخفيّة في تشكيل حقبة من ماضينا ظلّت خفيّة أمدا طويلا.

20.00 TND

Catégorie :

Détail du livre

Nombre de pages

290

Date de publication

6 janvier 2015

ISBN

978-9938-07-123-8

À propos de l'auteur

محمد العربي السنوسي

محمد العربي السنوسي

وُلد سنة 1948 بحمام الأنف،

أستاذ محاضر في التاريخ الحديث والمعاصر

ترجم العديد من المؤلفات، منها "مذكرات خير الدين باشا"، و"مذكرة حول إيالة تونس" لهنري دونان، و"الرحلة إلى تونس 1724" لبيسونال، و"وصف إيالة تونس" لبيليسيي. كما نشر بالفرنسية كتابين. الأول حول "الصحافة العبرية بتونس 1884-1896" و"الحركة الصهيونية بتونس فيما بين 1920 و1939"، وله عديد من الدراسات في مختلف المجلات التاريخية الجامعية.