بلدة طيبة

يصطحبنا احمد الحمروني في هذا الكتاب في رحلة يعرّفنا خلالها ب « تستور »، تلك « البلدة الطّيبة »، ويجول بنا في بيوتها وأزّقتها ودكاكينها جولان العاشق لمسقط رأسه، العارف بمدينته معرفة الحبيب بحبيبته. فلا يدري القارئ وهو يتوغّل في صفحات هذا الكتاب أهو منتقل من فصل في كتاب إلى فصل آخر أم متسكّع تسملمه حارة من حارات تستور إلى حارة أخرى ويفضي به درب من دروبها إلى درب آخر؟

لقد اتّخذ الكاتب بنية المدينة المقسّمة إلى خطط ومسالك، بوّابتها العنوان « بلدة طيّبة » يقوم لافتة ترحّب بالزّوار، وساحاتها ومرابعها فصول ستّة تبتدئ ب »الحارة » ثمّ تنعرج إلى « المرير » ف « البيعة » وتقف ب « البطحاء » ساعة ثم تمضي إلى « الجامع ومنه تخرج إلى « السّوق » فتذرعه جيئة وذهابا وتطلّ على بعض الدّكاكين، لتعود من جديد إلى المدينة العتيقة وتحط المسير في حيّ « التغرين ».

12.00 TND

Catégorie :

Détail du livre

ISBN

978-9938-07-150-4

À propos de l'auteur

أحمد الحمروني

أحمد الحمروني

مولود بتستور في 20 سبتمبر 1954

باحث ومؤرّخ تونسي غزير الإنتاج.

اهتمّ بالأعلام والمدن والجهات التّونسية والهجرات الأندلسيّة اهتماما كبيرا. وقد أخذت مؤلّفاته من كلّ شيء بطرف ودلّت على اضطلاعه بدور بارز في مشروع التّأريخ للحضارة التّونسية.