الذات المجروحة والأنوثة المتألّمة

التألّم أو المعاناة الإجتماعيّة تعتبر دالة ومفيدة في أيامنا الراهنة نظرا لارتباطها الوثيق بالواقع المتسم بحالة اللاّتكافؤ، مثل الفقر والظلم والبطالة والإستغلال والإقصاء والتّهميش. أي كلّ الذين يعيشون وضعيّة هشّة يحدوها الغموض والضبابيّة. فليس المجتمع في هذه الوضعيّة من يتألّم ويعاني بل الأفراد. هذا الألم يدفعنا مباشرة إلى تسليط الضّوء على معيش الأفراد والمجموعات التي تعبّر عن شعورها بالضّيق وعدم الإرتياح.

لكن الأهم وعبر مفهوم المعاناة الإجتماعيّة أن نهتمّ بالجذور الإجتماعيذة للماناة الفرديّة والجماعيّة خصوصا ذاك العنف الخفي والصّامت.

16.00 TND

Détail du livre

Nombre de pages

160

Date de publication

16 Décembre 2015

ISBN

978-9938-07-135-1

À propos de l'auteur

منية الرقيق العويني

منية الرقيق العويني

منية الرقيق العويني أستاذة جامعية بقسم علم الاجتماع بالمعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس. متحصلة على دكتوراه في علم الاجتماع من جامعة تونس. عضوة في "الجمعية التونسية لعلم الإجتماع"، مشرفة على مجموعة بحث "الدراسات النسائية" بمخبر"فيلاب"، وعضوة في "الجمعية التونسية لنقل التكنولوجيا". مختصة في الدراسات الجندرية في مجال الشغل والسلطة والجسد. لها عدة مساهمات في ملتقيات علمية دولية و وطنية.

صدرت لها عديد الدراسات و البحوث منها:

* "السياحة و عمل المرأة" 2007،

* L’ingénieur tunisien : l’impact du social sur la question d’emploi, 2014

إلى جانب نشر عديد المقالات في مجلات علمية محكمة بتونس و خارجها.